صحافة نت الكويت : رغم الطلاق.. كيم كارداشيان لا تزال من أشد معجبي كانييه وست

رغم الطلاق.. كيم كارداشيان لا تزال من أشد معجبي كانييه وست

من صحافة نت الكويت تفاصيل المقالة التالية رغم الطلاق.. كيم كارداشيان لا تزال من أشد معجبي كانييه وست والان إلى تفاصيل الخبر

الجمعة 2021/6/18

المصدر : (رويترز)

عدد المشاهدات 1536

رغم طلاقهما.. قالت كيم كارداشيان في عرض تلفزيوني على الهواء أمس الخميس إنها ستظل دوما من أشد المعجبين بمغني الراب كانييه وست.

كانت كارداشيان (40 عاما) تتحدث في برنامج جمع بين أبطال برنامج (كيبينج أب ويذ ذا كارداشيانز) أو (مواكبة آل كارداشيان) الذي أسدل الأسبوع الماضي الستار على حلقاته بعد بثه على مدى 14 عاما.

وبعد قليل من انتهاء تصوير الموسم الأخير من برنامج تلفزيون الواقع، رفعت كارداشيان دعوى طلاق في فبراير شباط من مغني الراب وست مشيرة إلى اختلافات جذرية تحول دون استمرار زواجهما الذي دام ما يقرب من سبع سنوات. واتفق الاثنان على المشاركة في حضانة أطفالهما الأربعة.

وسئلت كارداشيان عن علاقتهما الآن فأجابت "تجمعنا علاقة شراكة رائعة وأنا أحترمه جدا... سأبقى دوما من أشد معجبي كانييه. إنه أبو أولادي. سيبقى كانييه دائما من العائلة".

وفي الأسبوع الماضي نشرت كارداشيان، وهي سيدة أعمال من المليارديرات، صورة قديمة لوست وهو في سن صغيرة على حسابها على إنستجرام بمناسبة عيد ميلاده الرابع والأربعين.

وامتنعت كارداشيان عن الخوض في تفاصيل انهيار الزواج، وقالت "لم يكن شيئا محددا.. بل اختلافا عاما في الآراء حول بضعة أشياء".

ونفت شائعات ترددت في الآونة الأخيرة بأنها تواعد الآن فان جونز المذيع بقناة سي.إن.إن أو المغني الكولومبي مالوما.

قالت "لا أواعد أحدا.. لا فان جونز ولا مالوما".

كانت هذه تفاصيل موضوع او خبر رغم الطلاق.. كيم كارداشيان لا تزال من أشد معجبي كانييه وست الذي نشر بتاريخ : الجمعة 2021/06/18 الساعة 09:16 م .. نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على جريدة الأنباء الكويتية - حول العالم وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الكويت بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

أخبار أخرى

الاكثر مشاهدة
( صحافة نت الكويت ) محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..